الرئيسية / اخبار / ماذا يجب أن يتعلم “نفط برنت” من الانهيار القياسي لـ “النفط الأمريكي”؟

ماذا يجب أن يتعلم “نفط برنت” من الانهيار القياسي لـ “النفط الأمريكي”؟

ماذا يجب أن يتعلم “نفط برنت” من الانهيار القياسي لـ “النفط الأمريكي”؟

تحولت عقود النفط الأمريكي الآجلة للسالب للمرة الأولى في التاريخ, لا يرغب أحد بشراء النفط بينما يعاني السوق من تخمة، ولا يوجد مساحات لتخزينه.

هبط النفط الخام الأمريكي، (غرب تكساس الوسيط) إلى أقل من 1 سنت، ليسجل حوالي -35 دولار أمريكي.

وبدأت السلعة التداول عند أدنى المستويات منذ 1983 أبريل، وتابع هبوطه لمنطقة تاريخية.

بالنسبة لموقعنا Investing.com حولنا عقود النفط الآجلة إلى شهر يونيو، حيث ترتفع أحجام التدول، ويسجل السعر أكثر من 20.95 دولار للبرميل منخفضًا 4.08 دولار للبرميل من تسوية الجمعة.

ومع تفشي فيروس كورونا يتعرض الطلب لصدمة قوية ستودي بالأسعار مدارك الهلاك.

وفق بيانات كاشينغ، أكبر المخزونات الأمريكية، وصلت السعة الاستيعابية لـ 71% في 10 أبريل، بارتفاع 15% عن أسبوعين سابقين. وعلى تلك الوتيرة، يسجل المخزون 16 مليون برميل يوميًا بزيادة في مخزون كاشينغ، ويقول المحللون إنه بمنتصف مايو سيصل المخزون أقصاه.

ويتابع المخزون البحري أيضًا ارتفاعه، وصولًا للمستوى القياسي 160 مليون برميل.

وتقدر ريستاد إنيرجي بنهاية أبريل هبوط بـ 200 مليون برميل، رغم أنه على أرض الواقع ربما يقارب هذا 150 مليون برميل.

وما زالت مخزونات دول الخليج بها سعة إضافية، ولهذا نفط برنت لم يسجل أي أسعار سلبية، وما زال أعلى 25 دولار للبرميل، ولكن للاستمرار على تلك الوتيرة يتعين التعمق في خفض الإنتاج.

اترك تعليقاً